العثماني يستحمر المغاربة ويقارن بين حصيلة حوادث السير في ليلة الرعب و حصيلة نفس الفترة من السنة الماضية - تفاصيل 24 | TAFASSIL 24

آخر الأخبار

إعلان

اعلان

الأربعاء، 29 يوليو 2020

العثماني يستحمر المغاربة ويقارن بين حصيلة حوادث السير في ليلة الرعب و حصيلة نفس الفترة من السنة الماضية




لايزال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ووزرائه، يحاولون تبرير القرار المفاجئ والذي وصف بالعبثي والغير مدروس بإغلاق 8 مدن مغربية وإعطاء مهلة قصيرة لم تتجاوز 6 الساعات للراغبين في مغادرة أو دخول هذه المدن، وما نتج عنه من ازدحام في المحطات والطريق السيار ، وحوادث سير ومآسي اجتماعية.

العثماني وفي تدوينة غير مفهومة ، نشرها على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حاول التخفيف من تداعيات قرار حكومته إغلاق 8 مدن مغربية، وما نتج عنه من حصيلة ثقيلة لحوادث السير ، قام بمقارنة حصيلة حوادث السير يوم 26 و 27 يوليو، التي تسبب فيها قرار الإغلاق، وحصيلة حوادث السير في نفس الفترة من السنة الماضية .


وكتب العثماني على صفحته بفيسبوك قائلا :”معطيات حوادث السير يومي 26 و 27 يوليوز لا تختلف عن المعطيات المسجلة خلال نفس الفترة من السنة الماضية خلافا لما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، وبالتالي لا علاقة لذلك بقرار منع التنقل الذي اتخذته الحكومة حماية للمواطنين من انتشار فيروس كورونا خلال عطلة العيد”.

تدوينة العثماني الغير مفهومة جرت عليه انتقادات كثيرة من طرف نشطاء منصات التواصل الاجتماعي الذين اتهموا رئيس الحكومة باستغباء المغاربة، من خلال مقارنة حصيلة حوادث السير بين الفترتين، في ظل اختلاف الظروف بين السنة الماضية وهذه السنة .


وعلق أحد النشطاء قائلا :” 199 حادثة و15 وفاة ,26 مصاب بجروح خطيرة 287 مصاب بجروح فقط في 48 ساعة، ولا مجال للمقارنة مع الفترة الماضية من السنة لأن العوامل تختلف هذا نتيجة ديال قرار وزارة الداخلية والصحة”.

الناشط شكري عبد الخلوقي علق على تدوينة رئيس الحكومة قائلا :ّ. تمت مقارنة فترتين مختلفتين تفصلهما 12 يوم لأن الشهر العربي ينقص كل عام. يعني أن يوم 26 يوليوز ممن الشهر الماضي لم تكن الفترة التي يتنقل فيها المواطنون للاحتفال بهذه الشعيرة . إذن عدد حوادث السير التي سجلت يوم الاحد الماضي كانت جد مرتفعة”.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان