خطيب الجمعة في مسجد آيا صوفيا يحمل سيف السلطان العثماني محمد الفاتح فوق المنبر - تفاصيل 24 | TAFASSIL 24

آخر الأخبار

إعلان

اعلان

الجمعة، 24 يوليو 2020

خطيب الجمعة في مسجد آيا صوفيا يحمل سيف السلطان العثماني محمد الفاتح فوق المنبر





قال رئيس الشؤون الدينية التركي، علي أرباش، إن إعادة افتتاح مسجد آيا صوفيا للعبادة “بمثابة شعاع أمل لمساجد الأرض الحزينة والمظلومة”.

وألقى أرباش، أول خطبة جمعة من مسجد “آيا صوفيا” بمدينة إسطنبول، وذلك بعد فترة توقف للعبادة فيه استمرت 86 عامًا كان فيها متحفًا.

وصعد أرباش المنبر وهو يحمل سيف السلطان العثماني محمد الفاتح بإحدى يديه، في إشارة رمزية لفتح مدينة القسطنطينية، كما ظل ذلك تقليدا متبعا في آيا صوفيا على مدار 481 عاما.

ورفع السيف أثناء الخطبة تقليد قديم يعود إلى السلطان محمد الثاني، قبل فتحه القسطنطينية (إسطنبول)، عندما كانت إدرنة عاصمة للدولة العثمانية.


ويتعلق الأمر، بحسب وسائل إعلام تركية، بأول صلاة تقام في مكان ما، حيث يرفع الخطيب السيف باليد اليمنى في حالة الترهيب، فيما يرفعها باليسرى في حالة إعلانه السلام وبثه الاطمئنان.
من جهة أخرى وجه خطيب الجمعة خطابه لآلاف الأتراك قائلا “نشهد جميعا في هذا الوقت المبارك، والمكان المقدس على لحظة تاريخية. مع اقتراب عيد الأضحى، يلتقي جامع آيا صوفيا الشريف مجددا مع مصليه”.

وتابع “اليوم انتهى الجرح العميق والحسرة في قلوب شعبنا؛ فلله الحمد والثناء”.

وقال إن هذا اليوم هو اليوم الذي تهتز فيه قبابُ “آيا صوفيا” بالتكبير والتهليل والصلوات، وترتفع من مآذنه أَصوات الآذان والذّكر، مضيفا “ها هي لهفة أحفاد الفاتح واشتياقهم، قد انتهت، كما صمتُ دار العبادة الجليل قد انتهى، فمسجد آيا صوفيا الشريف يلتقي اليوم من جديد بجموع المؤمنين والموحدين”.

وأشار إلى أن هذا اليوم “يذكرنا بما حدث في يوم مشابه قبل 70 عاما حيث ارتعدت السماء والأرض بتكبيرات رددها 16 مؤذنا في 16 شرفة من شرفات مآذن جامع السلطان أحمد، فصدحت المآذن بالآذان بعد انقطاع 18 عاما”.

وأكد رئيس الشؤون الدينية أن “إعادة فتح آيا صوفيا للعبادة هو شعاع أمل لجميع مساجد الأرض الحزينة والمظلومة، وفي مقدمتها المسجد الأقصى”.
وقال إنه من تحت قبة آيا صوفيا، يدعو البشرية جمعاء إلى العدالة والسلام والرحمة، ويحث على الحفاظ على القيم العالمية والمبادئ الأخلاقية التي تحمي كبرياء الإنسان.


وأكد أن أبواب مسجد آيا صوفيا ستكون مفتوحة لجميع عباد الله دون تمييز، وستستمر “رحلة الإيمان والعبادة والتاريخ والتأمل دون انقطاع في الجو الروحي لمسجد آيا صوفيا”.

وقبيل الصلاة، بدأت رئاسة الشؤون الدينية برنامجا لتلاوة القرآن الكريم والأدعية في المسجد، حيث يقرأ أشهر القراء الأتراك سورا من الذكر الحكيم، بدؤوها بسورة الكهف، وشارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتلاوة آيات وسور من القرآن الكريم قبيل بدء صلاة الجمعة.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان