السعودية وعقدة تركيا.. بعد شارع سليمان القانوني حملة ضد السجاد التركي في مساجد السعودية - تفاصيل 24 | TAFASSIL 24

آخر الأخبار

إعلان

اعلان

الخميس، 25 يونيو 2020

السعودية وعقدة تركيا.. بعد شارع سليمان القانوني حملة ضد السجاد التركي في مساجد السعودية





بعد أيام على واقعة إزالة لافتة شارع بالرياض تحمل اسم السلطان العثماني ” سليمان القانوني” عادت السعودية عبر إحدى صحفها المعروفة بقربها من ولي العهد بن سلمان لمهاجمة واستعداء وشيطنة كل مايمت لأنقرة بصلة ، ووصل العداء إلى السجاد التركي المتواجد في الأسواق السعودية ، حيث أبدت صحيفة سعودية شهيرة غضبا تجاه فرش سجاد تركي في أحد مساجد منطقة تبوك، شمالي غرب السعودية.


ونشرت صحيفة “سبق” خبرا عبر موقعها الإلكتروني بـ(كيف تسلل السجاد التركي لجامع “القبة” بتبوك؟ مغردون يتساءلون والجامعة ترد بـ(الكراسة).
 
وزعمت الصحيفة السعودية أن مغردين تساءلوا عن مصدر السجاد الذي يغطي أرضية جامع “القبة” بجامعة تبوك، وتابعت: “السجاد تركي الصنع، في الوقت الذي يضم السوق السعودي مصانع سجاد محلية وبجودة عالية تزهو بها المساجد والقصور في المملكة، تفوق سجاد العصملي”.


وقالت “سبق” إن “السجاد تم تغييره قبل فترة قصيرة، وبعد عامين وعدة أشهر من تركيب السجاد السابق، حيث تم افتتاح الجامع في عام 2017، وفي منتصف 2020، دشنت أول صلاة جمعة فيه وبالسجاد الجديد الذي تسبب في ضجه في أوساط المغردين”.
من جهتها ردّت إدارة الجامعة على “سبق” بالقول إن “الفرش تم تنفيذه من خلال المقاول، والجامعة اشترطت عليه في الكراسة أن يتعاقد للفرش مع شركة سعودية، وبالفعل نفذت الشرط”.

وأثار خبر الصحيفة  ردود فعل غاضبة من قبل مغردين سعوديين، قالوا إن محاولة استعداء تركيا في أي أمر حتى لو لم يكن له صلة بالسياسة من قريب أو بعيد، أمرا مثيرا للسخرية ويحط من قدر الصحيفة .

وحملت ردود المغردين سخرية وسخط كبير من الصحيفة التي لاتراعي عقول القراء بمواد كهذه ، وغرد محمد المالكي:  : اقسم بمن احل القسم ان التفاهة بلغت مبلغها 
الله يعيننا على ما بلانا ويعوضنا خير ان شاء الله في صحافة تحترم قرائها وتحترم المادة اللي تقدمها”.

وتسائل آخر” معقولة العقليات وصلت لهدرجة يعني شي موجود في الاسواق من سنين وشي فاخر وتقولو من وين تسلل مافي اي اعتراض دامه في الاسواق ونعترف انه فاخر واذا وجد البديل وقتها تقدر تستنكر”.


وأوضح المغردون أن شيطنة إدارة جامعة تبوك لفرشها سجادا تركيا قد يكون موجودا في مساجد أخرى أمر غير مقبول، حيث قال احد المغردين : ” من عشرات السنين والسجاد التركي موجود في السوق السعودي ويتصدر مبايعات السوق لقل السجاد الإيراني في السوق وأحيانًا يستورد إيراني بسم الصناعة التركيه فالسجاد ماجا تهريب وهوا موجود في جميع مدن المملكة مسجد تم فرشه من السجاد الي  ماجودفي السوق وين المشكلة”.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان