مختصون يَجْرُدون صعوبات تدريس العربية عن بعد خلال "الجائحة" - تفاصيل 24 | TAFASSIL 24

آخر الأخبار

إعلان

اعلان

السبت، 20 يونيو 2020

مختصون يَجْرُدون صعوبات تدريس العربية عن بعد خلال "الجائحة"





بعدما اضطرّت ظروف جائحة "كورونا" الأساتذة والمتعلّمين بالمغرب إلى نقل قاعات الدّرس إلى العالَم الرّقميّ، أجرى مجموعة من الأساتذة، من مختلف المستويات، تقييما لتجربة التدريس عن بعد، منطلقين خاصّة من تدريس اللغة العربية رقميّا، في ندوة رقمية نظّمتها المنسقية الجهوية للائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية-جهة فاس مكناس.
وقال المختار السعيدي، مفتش تربوي عن مديرية التربية والتكوين الدار البيضاء-سطات، إنّ تجربة تعليم وتعلّم اللغة العربية عن بعد يجب تناولها "في إطار شموليّ هو التعليم من خلال مراعاة تداخل التربوي والثقافي مع السياسي والاجتماعي، وإلا سنخطئ في حقّه إذا نظرنا إليه بمعزل عن هذه الظّروف".

وزاد السعيدي أنّه من الضروري استحضار كون هذه التجربة "لم تكن خيارا استراتيجيا بل ظرفا استثنائيا فرضته هذه الجائحة، وقرارا سياديا للحكومة من أجل الحفاظ على صحة الأطر التربوية والإدارية وصحة المتعلّمين".

وبعدما ذكّر المتحدّث بأنّ التعلم عن بعد لم يكن على مستوى واحد، مستحضرا في هذا السياق الإلحاح في بلاغات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي على بعض المنصّات التي يمكن معها الرقيّ بالتعلّم، ذكر مطبّات واجهت التعليم عن بعد، مثلما حدث عندما علِمَ التلميذ أن الدروس لن تتحكّم في نجاحه، فـ"كأنّه تخلّى عن عملية التعليم عن بعد، وانقرضت مع هذا فصولٌ افتراضيّة".

بدورها، تطرّقت فتيحة اليحياوي، أستاذة التعليم الثانوي بالأكاديمية الجهوية فاس-مكناس نائبة رئيس منسقية الائتلاف بالجهة، إلى حديث أغلب الباحثين عن أنواع عديدة من التعليم الذكي، والتعليم المندمِج، والتعليم في زمن الطّوارئ، موضّحة أنّ كلّ أنواع التعليم هذه "تشترك في خصائص مرتبطة بعمليات إيصال المعرفة للدّارسين بشكل عام، والمتعلّمين بشكل خاصّ".
وتحدّثت اليحياوي عن أهمية تدريس اللغة العربية، قائلة: "كنا نؤمن بأهمية تدريسها بغية تحقيق الأهداف المنشودة في مختلف فروعها، وهو ما كان معه لزاما على المشتغلين بالعملية التربوية تطوير طرق تدريس هذه اللغة، والنقل الديداكتيكي للمكوّنات، لخدمة الأهداف الآنية والمستقبلية بطرق تأخذ بعين الاعتبار التطوّر الحاصل".


وأضافت المتدخّلة: "يقتضي تدريس اللغة العربية اتباع منهج معيّن يتماشى مع منهاجها وفق ما يقتضي التعليم الحديث، علما أنّ مادة اللغة العربية تتكوّن من موادّ فرعية من بينها القراءة والكتابة وعلوم اللغة والإنشاء"، وأوضحت إشكالات التعليم عن بعد المتمثّلة في الابتعاد عن "القسم والمؤسسة" بوصفهما "فضاء لزرع القيم وخلق نوع من التفاعل مع المتعلّمين"، وصعوبات في تدريس دروس علوم اللغة، على سبيل المثال لا الحصر، مع غياب التفاعل الذي رغم قيام الأستاذ بجميع الخطط، لا يجد إلا أربعة أو خمسة متفاعلين.
وزادت قائلة في هذا السياق إن "تدريس اللغة العربية بشكل حضوري يساعد المدرِّسَ على تحقيق أهداف وكفايات منشودة من خلال خطط يعدّها قبل الدّرس"، إضافة إلى تميّزه بطرائقه المختلفة في "تدبير الوقت، وترشيد الجهد".


ورغم ما يوفّره التعليم في شكله المعهود من فضاء للتعلّم والتفكير المستقلّ، تراعى فيه الفروق الفردية للمتعلّمين في القسم، وتستعمل بيداغوجيات متعدّدة، من بينها بيداغوجيّة الخطأ، ترى فتيحة اليحياوي أنّ التعليم عن بُعد تجربة جديدة كانت خيارا أساسيّا أسدى خدمات لضمان الاستمرارية البيداغوجية، "وهو تجربة لا تقلّ أهمية عن التعليم الحضوري، وكان مكمّلا"، آملة أن تكون الجائحة "فرصة لتطوير تقنيات جديدة للتّعليم".
وسجّل محمد دخيسي، أستاذ بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجهة الشرقية، أنّ من المشاكل التي كانت تقف حاجزا أمام التكوين عن بعد "الانقطاعات في البث بسبب الإنترنت"، إلى جانب لجوء "العديد من الأساتذة إلى بطائق التعبئة التي لا تتيح لهم الولوج إلى منصّات تعليمية، بل فقط إلى منصّات تواصلية".

وذكر المتحدّث أنّ المرحلة الرّاهنة "لم تكن فاشلة، بل كانت إيجابية للتّواصل مع الأساتذة المكوِّنين انطلاقا من مجموعة من المنصّات، إضافة إلى جانبها المعرفيّ والتّكويني"، مستدركا: "لكن في مراكز التكوين نتحدّث عن الممارسة المهنية التي تتطلب تقنيات ومهارات لا يمكن أن تلقن ديداكتيكيا في غالب الأحوال دون ممارسة ميدانية (...) كما أنّ التكوين يختلف عن التعليم الذي يحتاج نقل معارف من الأستاذ إلى التلميذ، فيما يتطلّب التكوين مجموعة من الورشات التي تتعلّم عبر الإنتاج الديدكتيكي أو تحليلِ ممارسة، أو تقويم".


من جهته، أورد محمد بنلحسن، أستاذ بالمركز الجهوي للتربية والتكوين بفاس، أنّ الحديث عن تجربة التعليم عن بعد يجب معها استحضار "سياق الجائحة التي فرضت على بلادنا وبلدان العالَم، وبروز هذه الممارسة معها"، ثم استرسل شارحا: "هذا سياق خاصّ بعد إيقاف الوزارة الوصية التعليم الحضوري في سياق جديد، جاء متناغما مع قرار وزارة الداخلية".
ويرى بنلحسن عدم إمكان "المقارنة بين التعليمين الحضوري المألوف والممارس بين سنوات، وبين ظاهرة التعليم عن بعد التي فرضتها الجائحة"، داعيا "الدارس والمتابع وأولياء الأمور أن يضعوا ظاهرة التعلّم عن بعد في سياقها التاريخي لرفع اللّبس، فقد جاءت في سياق الجائحة، والأمية الرقمية، وشح المصادر والوسائط...".





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اعلان